مساعدون الويب
شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
 
 
ذكر
عدد المساهمات : 1161
نقاط النشاط : 1592
تقييمك : 20
تاريخ التسجيل : 27/02/2016
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

هي صفحة وانطوت ...

في 17.03.16 1:45
هي صفحة وانطوت ...

بعد أن نافحت عن لغو الحديث بشقِّ شعرةٍ ...

قد قصمت ظهر غَطْرَفَةٍ قالت لصاحبها دعني

ثم ما زالت به حتى جرَّته معها إلى أسفل سافلين
هي صفحة وانطوت ...

نّكَّرَت عنوان الأحجية

ثم أغْلَقَت الكُتُب وهيَّجت المواجع

فأنَّا يطوى سجلها ؟

وقد خان غلافها الأُلْفَة

وانتصر فهرسها للسكوت المستنجد بالعويل ...




هي صفحة وانطوت ...

بمحاكمة مؤجلة لظلم نفسي نفسي وطغيانها ...

رغم نحيب ناشدتك الله والرحم

وحسرة القلب الحنون على إجهاشة بكاء يسترها طفل بأطراف الرداء ...


أسعدت أحزانه ...

ثم أَخْلت سبيل " ضحكة " متحيِّرة ...

شابها انْجِزَاع مَهَك الثغر والمبسم

فكتم انفجار بركان دمعٍ ودم

ورضخ مُكْرَهاً لمواساة قلة الحيلة

واكتفى بلملة ما تبقى من طفولته ...





فلا نجوت ان نجوتِ يا متجبرةً على الأعراف

يا منتهكتةً لقوانين الغريزة

ألم تثنيك وساطات المودة عن هوس إراقة دماء البراءة

أي جرم أبشع من تبجُّح المجرم بجرمه .

يذر رماد الضعف في " عيون " الحرام البيِّن



فهل أدقّ ناقوس أخذ الثأر ؟

هل أَقصِل عنق عُجْبكِ بمقصلة ذوقوا وبال ما كنتم تكسبون ؟

أم أسجنك خلف قضبان ألم يأتكم نذير ؟


كم أتمنى أن تحصدي ما زرع مكرك من أشواك حب الذات

وأن تنعمي بــــ معيشة ضنكا

ارتضاها الشذوذ في انسانيتك

لمن كنتِ أولى بهم وسوف لن يولوك ما ولوا به



ولكن ...

نزولا عند رأي من نظروا إليَّ نظرة خائب الظن بمن لا يغتفر منه خيبة الظن

ومن ضربوا كفَّ تقلُّص عضلةٍ ضاقت بها الضلوع بما رحبت

بكفِّ اتساع حدقة العين على تبخر أحلامهم البسيطة ...

بأن يعيشوا طفولتهم المطعونة ...



سأكتفي بمشاهدة تطاير قسمات وجهك
عندما يستلُّ القلم من لم يؤمر بعد بصلاة وعبادة

وينقش على صفحة جبينك ...


نحن الضحية والمجير لمن ضحى بنا


إذا لا انتقام !

بل سنحرج عدم اكتراثها للحرج ...

وسنذود عمّا تبقى منها فينا بـــ أضعف الإيمان

درءا ( لملامات ) ظفرٍ ولحم ليس إلا !



ثم يستدركون ...



هي صفحة وانطوت

تاركةً خلفها جرَّة سلاح شوهت به سيرتها الأولى

حدّ سيف القلم ...

الذي نحت الجراح على ما دونها من ورق

كلما ظللنا عليه لنتطمسه

ظهر انكاسه أكثر فأكثر

ولكن ... رغم هذا وذاك ...

قد كانت فينا وكنا معها ثلاثة

وها نحن من بعدها ذات الثلاثة

فلم يكن لوجودها معنى ...


ربما نعيش على إرث آلامٍ خلَّفتها فينا

ولكننا من دونها أقوى وأسعد ...



إنتهى ...
avatar
 
 
انثى
عدد المساهمات : 987
نقاط النشاط : 1188
تقييمك : 3
تاريخ التسجيل : 07/03/2016
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

رد: هي صفحة وانطوت ...

في 17.03.16 3:18
هي صفحة وإنطوت
لكن الم الاطلال اعمق
بارك الله فيك على القصيدة الاليمة
avatar
 
 
ذكر
عدد المساهمات : 1161
نقاط النشاط : 1592
تقييمك : 20
تاريخ التسجيل : 27/02/2016
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

رد: هي صفحة وانطوت ...

في 17.03.16 13:54
منورة اختي ..
avatar
 
 
ذكر
عدد المساهمات : 1020
نقاط النشاط : 1444
تقييمك : 5
تاريخ التسجيل : 08/06/2015
العمر : 19
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttp://inkor.ibda3.info/

رد: هي صفحة وانطوت ...

في 17.03.16 20:51
مشكوووووووور بارك الله فيككك
avatar
 
 
ذكر
عدد المساهمات : 1161
نقاط النشاط : 1592
تقييمك : 20
تاريخ التسجيل : 27/02/2016
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

رد: هي صفحة وانطوت ...

في 18.03.16 22:42
منور
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى